ديانيرا بعيون دي مورجان

أعتقد دي أجمل لوحات الفنانة البريطانية إيفلين دي مورجان Evelyn De Morgan وأقربهم لقلبي. دي مورجان كانت مشهورة برسم لوحات شخوصها مستوحاة من الأساطير. اللوحة اسمها Deianira واترسمت سنة 1878.

ديانيرا Deianira هي الزوجة التانية للبطل الإغريقي هرقل Heracles (بعد ما أتجنن وقتل مراته الأولانية وأطفاله منها) وكانت بتحبه جدًا بس للأسف – أو مش للأسف أوي يعني – كانت هي السبب في موته.

ديانيرا في يوم كانت بتعدي نهر وجيه سنتور centaur – البتاع اللي نصه حصان ونصه إنسان ده – اسمه نيسوس Nessus وعرض عليها تركب على ضهره وهو يعديها، فوافقت. وهو بيعديها حاول يغتصبها كعادة كل السناتير في الأساطير يعني بس هرقل عرف يتنقذها بأنه ضربه بسهم مسموم وهو واقف على الضفة الأخرى. نيسوس وهو بيموت أخد حبة من دمه المسموم وأداهم لديانيرا وأقنعها إن دمه مسحور وقادر إنه يخلي أي راجل في الدنيا مايخونش مراته\حبيبته تاني أبدًا. طبعًا نيسوس كان عارف إن ديانيرا هبلة وإن هرقل مقضيها مع أي حاجة مؤنثة (هرقل ابن زيوس.. اللي خلف مامتش). ديانيرا كل يوم كانت بتسمع إن هرقل بيخونها مع واحدة شكل وهي نفسها إنه يحبها هي بس. وفي يوم ديانيرا لطخت قميص هرقل بدم نيسوس المسموم من غير ما ياخد باله ولبس القميص فجلده أتكوى ومات. نهاية مُهزأة أوي لبطل زيه كان مشيب الآلهة والعمالقة والوحوش والبشر.

المهم نسيبنا من ده كل. الحلو في اللوحة إنها بتصور مشاعر ديانيرا بعد ما أدركت اللي عملته وإنها كانت السبب في موت زوجها وحبيبها.. وشها وحركة إيديها مش بس بيعكسوا الحزن وإنما شعور قاتل بالذنب واللي في النهاية دفعها إنها تنتحر.

الأسلوب اللي دي مورجان صورت بيه ديانيرا شبيه بتصويرها لأريادني Ariadne وكاساندرا Cassandra (أتكلمنا عنهم قبل كده) في إنها بتحط الشخصية بجسدها كامل مع خلفية مشهدية بعيدة فبتبان ضخمة وكأنها بتعظم مأساة النساء اللي الأساطير همشتها.. فتهور أريادني وجنون كاسندرا وسذاجة ديانيرا بياخدوا أبعاد شعورية وإنسانية أعمق من مجرد صاحبات أفعال حمقاء.. خصوصًا إن دي مورجان كانت عايشة في الحقبة الفيكتورية اللي النساء كانت بتتعرض فيها للقمع والظلم.

Ariadne in Naxos, 1877
Cassandra, 1898

نرجع لديانيرا في لوحة دي مورجان.. ما أعتقدش إن ديانيرا كانت بالسذاجة اللي الأسطورة صورتها بيها. يمكن هي قتلته انتقامًا منه ومن نفسها لضعفها وحبها ليه رغم خيانته المتكررة ليها. وهنا فكرتني بميديا شوية لما قتلت أكتر حاجة بتحبها في الدنيا – أولادها – انتقامًا من نفسها لحبها لجاسون. ديانيرا برضه قتلت أكتر حاجة بتحبها – هرقل – انتقامًا من نفسها لحبها ليه. حاجة كده زي ما حد يدمر الحاجة اللي بيحبها علشان بتحسسه بضعفه وبتكون النتيجة مش راحة زي ما الشخص متخيل وإنما شعور جارف بالذنب بيدمر الشخص نفسه، وممكن يكون دي رغبته اللاواعية من البداية.

أوسكار وايلد Oscar Wilde بيقول لنا: “Each man kills the thing he loves” أو كل إنسان يقتل ما يحب. وده اللي ديانيرا عملته بشكل رمزي.. محاولاتها لامتلاك حب هرقل قتلته، وكأن بامتلاكنا لحب أي شيء\حد بنقتله.

وده بالظبط اللي بشوفه في لوحة دي مورجان على وش ديانيرا.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s