كاسندرا والتواصل

نرجع للأساطير الإغريقية ونتكلم النهاردة عن كاسندرا…

كاسندرا Cassandra هي ابنة بريام Priam ملك طروادة وأخت باريس Paris اللي كان السبب في حرب طروادة. وككل الفتيات في الأساطير الإغريقية، كاسندرا كانت جميلة جمال ملوش مثال لدرجة إن الإله أبولو وقع في حبها.

أبولو Apollo من الآلهة المهمة أصحاب التأثير الكبير على البشر وغيرهم من الآلهة، ده غير إن واحدة من اختصاصاته (اختصاصاته دي محسساني إنه كان مدير أول الهيئة العامة للكهرباء بجنوب القاهرة) هي النبوءة، بما في ذلك القدرة على التنبؤ ووهب المقدرة دي للبشر أو إفادتهم بيها. ولو تفتكروا إننا أتكلمنا في أكتر من أسطورة قبل كده إزاي البشر كانوا بيروحوا للمعبد بتاعه في دلفي علشان يعرفوا مستقبلهم ويطلبوا النصيحة (اللي غالبًا بتبقى منيلة بستين نيلة).

نرجع لكاسندرا.. الجزء ده من الأسطورة مُختلَف عليه وليه أكتر من رواية بس الفكرة إن أبولو حاول يتقرب من كاسندرا عن طريق إعطائها القدرة على رؤية المستقبل، ويُقال برضه إنها هي اللي طلبت منه العطية دي في مقابل إنها تمشي معاه وتسلمه نفسها. بغض النظر يعني، المُتفق عليه إن بعد ما كاسندرا بقى عندها القدرة على رؤية المستقبل رفضت أبولو اللي استشاط غضبًا وقرر يعاقبها عقاب يليق بالآلهة الإغريقية.

أبولو كان ممكن جدًا ياخد منها القدرة على التنبؤ بالمستقبل وخلاص، لكن ده ماكنش هيبقى عقاب لإن كاسندرا هترجع لطبيعتها وهتعيش حياتها عادي جدًا كغيرها من البشر وهو كان عايزها تعاني مقابل رجوعها في كلامها ورفضها له، فعمل إيه بقى؟ أبولو بدهاء شديد ساب لكاسندرا القدرة على التنبؤ ولكن أضاف عليها لعنة إن مفيش بشري هيفهم أو يصدق أي كلمة هتقولها، وده عقاب – لو تعلمون – بشع بكل المقاييس.

كاسندرا كانت بتتنبأ بحاجات كتير وكل ما تحاول تقول لعيلتها والناس اللي تعرفهم مايخدوش كلامها جد ويسيبوها تهاتي مع نفسها، لدرجة إنها تنبأت بزيارة أخوها الشؤم لاسبرطة والبلاوي اللي هتيجي من وراها بس محدش سمع لها وافتكروها مجنونة. حتى بعد قيام الحرب وحصار أجاممنون Agamemnon وجيوشه لطروادة كانت بتمشي في الشوارع زي المجنونة تحذر الناس من قبول الهدايا من الاسبرطيين (إشارة لحصان طروادة إياه اللي كان السبب في سقوط طروادة) بس كالعادة الناس كانت بتسخر من كلامها وبيعاملوها على إنها عبيط القرية كده.

وبسبب الأسطورة دي اسم كاسندرا بقى يُطلق على أي شخص أو موقف بيحصل فيه تنبؤ بأحداث مستقبلية – غالبًا سيئة – لا تُصدق وقتها ولكن بتثبت صحتها بعد فوات الأوان.

سواء اتفقنا أو اختلفنا على استحقاق كاسندرا للعقاب فده مابينفيش بشاعة العقاب. لو مشينا على الرواية اللي بتقول إنها فعلاً رجعت في كلامها مع أبولو فكده عقابها من جنس عملها.. طالما هي كذبت في كلامها مرة يبقى هنخلي كلامها كله مايتصدّقش حتى لو كان صح.. حاجة كده زي القصة اللي كانوا بيحكوها لنا واحنا صغيرين عن الولد الكداب اللي كل شوية يقول إنه بيغرق ويطلع بيكدب لحد ما جيه الوقت اللي كان بيغرق فيه فعلاً ومحدش عبّره.

وممكن تكون كاسندرا ماوعدتش أبولو بأي حاجة بس هو اللي حاول يكسب ودها بهبة التنبؤ ولما رفضته حس بالإهانة وأنتقم منها، وده يرجعنا لفكرة إن كل الآلهة الإغريقية كانوا محتاجين يمشوا بشهادة معاملة أطفال. بس أبولو كان مختلف عن زيوس مثلاً.. إله زي زيوس كان هيقول أنا لسه هديها هدايا وأكسب ودها والكلام الفاضي ده وغالبًا كان هيغتصبها على طول كعادته يعني، وده يخلينا نفكر طيب هو أبولو ماعملش كده ليه هو كمان؟ التفسير الأكثر منطقية هو إن أبولو كان فعلاً بيحب كاسندرا ومكانش عايز مجرد ينام معاها وخلاص، كان عايزها تبادله نفس الحب وعلشان كده أعطاها جزء منه على اعتبار إن القدرة على التنبؤ دي هو مصدرها والسبب في وجودها على الأرض. وده يفسر ليه حس بالإهانة الشديدة والغضب لما رفضته.. بالظبط زي في العلاقات الإنسانية لما حد بيدي كل ما يملك للطرف التاني والطرف التاني يشوف إن ده مش مناسب أو مش كفاية لأي سبب من الأسباب. طبعًا ده مش سبب للانتقام خالص، بس بما إنه إله بقى ومالي مركزه أبولو حب يوري كاسندرا معنى إن التواصل يكون من طرف واحد بس على نطاق أكبر وبشكل أقسى.

لو اعتبرنا إن القدرة على التنبؤ دي هي رمز للعاطفة (خصوصًا إنها من خلال نبوءاتها كانت بتحاول تنقذ أهلها وأهل مدينتها والناس اللي بتحبهم) فكأن كاسندرا لعنتها إنها بتحاول تتواصل مع الناس كلها ولكن التواصل ده مقطوع من الطرف الآخر، كأنها غير مرئية ووجودها لا يمثل أي شيء، وده بالظبط اللي بيحسه الشخص اللي بيحب من طرف واحد.

أفتكر موقف حصل لي من كام سنة كده لما كنت عايشة مع صديقة ليا.. الموقف تافه جدًا بس بشكل ما فكرني بعذاب كاسندرا وقد إيه هو مؤلم. اللي حصل إن في يوم طلعت لصديقتي أوضتها أسألها على حاجة وكان باب الأوضة مفتوح وهي قاعدة على المكتب بتشتغل ومدياني ضهرها، المهم خبّطت على باب الأوضة.. البنت ماردتش، ناديت عليها بصوت واطي.. ماردتش، أبتديت أعلي صوتي وأنده بصوت ممكن يصحيها لو كانت ميتة.. برضه ماردتش وكانت قاعدة تكتب على اللابتوب ولا كأن فيه حاجة بتحصل، المهم اكتشفت إنها كانت حاطة في ودنها سماعات من غير سلك وشعرها مغطيها. لثواني كده وأنا قاعدة أنده وهي مش حاسة بيا تمامًا جالي ذعر مش هنساه أبدًا.. شعور إن وجودي ده عدم محدش شايفه ولا حاسس بيه، حاجة كده زي الأفلام لما البطل بيكتشف إنه مات وبيحاول يلفت انتباه الناس اللي بيحبهم وهم مش شايفينه.

أعتقد إن عقاب كاسندرا هو معايشة اللحظة المرعبة دي بشكل ممتد.. طول الوقت بتحاول تثبت وجودها للناس اللي حواليها وتصرخ فيهم علشان مايتأذوش وهي بالنسبة لهم لا شيء.. مجرد مادة بدون وجود، كلام بدون معنى. شعور بشع.. قلة حيلة مختلط بفقدان الإيمان بالذات. الحقيقة إن عقاب أبولو كان في منتهى القسوة والذكاء في نفس الوقت، قدر يعلمها إن القوة\القدرة\العاطفة ملهاش أي لازمة مهما كانت عظيمة طالما الطرف الآخر غير معترف بوجودها.

القراءة دي للأسطورة خلت فيه حاجة في علم النفس اسمها متلازمة كاسندرا Cassandra Syndrome وبتطلق على الأشخاص اللي بيعانوا من البارانويا والهيستريا وإزاي إنهم بيبقوا شايفين الخطر أو الأذى بشكل واضح جدًا بالنسبة لهم بس محدش بيقتنع بكلامهم. التفكير في مرضى البارانويا على إنهم كاسندرات (جمع كاسندرا) بيخلينا نشوف الأمور من منظورهم.. مش ممكن يكون فعلاً هم شايفين حاجة احنا مش شايفينها واحنا عاملين زي أهل طروادة في الأسطورة؟ ده غير إننا هنتعاطف معاهم بشكل أكبر لو تخيلنا للحظة بس الذعر وقلة الحيلة الدائمين اللي عايشين فيها زي كاسندرا.

متلازمة كاسندرا برضه بتطلق على الناس اللي بتتعرض لصدمة ممتدة متمثلة في الانخراط في علاقة مسيئة لمدة طويلة. العلاقات دي غالبًا بتبدو للناس التانية طبيعية وللسبب ده الشخص اللي بيعاني من الإساءة العاطفية بيبقى عامل زي كاسندرا شايف وحاسس بحاجة محدش غيره يقدر يحسها مهما حاول يشرح ويفهّم اللي حواليه. ومش شرط العلاقة دي تكون مسيئة، متلازمة كاسندرا برضه بيصاب بيها الناس اللي بيدخلوا في علاقات مع المصابين باضطرابات إجتماعية زي متلازمة أسبرجر Asperger’s Syndrome وده لأن التواصل العاطفي بيبقى ممدود من طرف واحد – وكلامي مش معناه إن الشخص المصاب بأسبرجر غير قادر على الحب مثلاً، لأنهم بيعبروا عنه بشكل مختلف – ولكن الطرف التاني من العلاقة بيبقى متوقع نوع معين من العاطفة مشابه للي هو بيقدمه ودي طبيعة إنسانية وعلشان كده بيتحول لكاسندرا وبيحس إن المجهود والحب اللي بيقدمه ملهمش وجود.

فيه رواية جميلة جدًا لمارك هادُن اسمها The Curious Incident of the Dog in the Night-Time وبتتحكي من وجهة نظر ولد مصاب بمتلازمة أسبرجر. فيه مشهد تحديدًا كده يوجع القلب، الأم – اللي بتحب ابنها جدًا – في لحظة ضعف بتعيط وبتترجاه يعمل أو يقول أي حاجة تثبت إنه بيحبها.

كمان قرأت من قريب مقالة مؤلمة عبارة عن شهادات لناس عايشين مع المصابين بأسبرجر والتوحد وغيره، أمهات وأخوات وأزواج، وبيقولوا على الرغم من إن حبهم للأشخاص المصابين صادق ومستعدين يقدموه مهما كان إلا إن بيعدي عليهم أوقات بيحتاجوا لنوع مماثل من العاطفة وبيبدأوا يشكوا في جدواهم وجدوى وجودهم في حياة الشخص المصاب أصلاً. كاسندرا فضلت تحذر أهلها وأهل طروادة من اللي هيحصلهم على الرغم من تريقتهم عليها ومعاملتهم ليها على إنها مجنونة.. هي مابطلتش تحبهم، بس في نفس الوقت مابطلتش تعاني.. لا الحب منع المعاناة ولا المعاناة منعت الحب.

وبعيدًا عن علم النفس، أكيد كل واحد فينا حس إنه كاسندرا في وقت من الأوقات وإنه بيهاتي مع ناس مش حاسة بيه أو بيقدم حب بدون مقابل. والحزين في الموضوع إن الخطوط مش واضحة زي ما إحنا متخيلين، امبارح وأنا بتكلم مع صديقة ليا في الموضوع لفتت نظري إننا ممكن نكون كاسندرا في علاقة وأهل طروادة في علاقة تانية. الخلاصة إننا كبني آدم مهما بلغنا من الطهارة وإنكار الذات فاحنا محتاجين الناس يشوفونا زي ما احنا شايفين نفسنا، محتاجين خط التواصل في العاطفة يبقى ممدود من الطرفين، وإن أي نجاح أو معرفة أو مجرد مشاعر أو أفكار وصلنا لها ملهاش أي لازمة لو ماقدرناش نخلي غيرنا يشوفها زي ما احنا شايفينها.. حتى أكثر البشر انعزالاً وكرهًا في البشرية بيكتبوا\بيتكلموا\بيغنوا\بيرسموا علشان نفس السبب ده.

بعد دخول الإسبرطيين لطروادة، كاسندرا جريت على معبد أثينا تحتمي بيها وهناك أياكس Ajax اغتصبها واتاخدت مع السبايا لإسبرطة.

السؤال اللي بيحيرني كل مرة بقرأ الأسطورة هو ليه كاسندرا بعد ما بقى عندها القدرة على رؤية المستقبل برضه رفضت أبولو على الرغم من معرفتها بمصيرها الأسود؟ هل أدركت إن المعرفة دي مش هتغير من قدرها وقدر طروادة في شيء؟ هل مثلاً لو كانت وافقت تبقى مع أبولو كانت هتبعد عن أهلها ومش هتقدر تحذرهم؟ ولا هل أدركت إن سواء بتحذيرها أو من غيره كانوا هيلاقوا نفس المصير فأختارت إنها تكون معاهم أحسن حتى لو ده معناه إنهم في المقابل مش هيعترفوا بوجودها وكلامها؟

فيه نقطة مهمة لازم نعرفها هنا: العرافين وقتها كانت كل النبوءات بتاعتهم ألغاز ومابتتفهمش بسهولة. فاكرين لما إيجيوس راح لمعبد أبولو والعرافة قالت له وعاء الخمر والعجل في بطن أمه وكلام ملهوش معنى كده؟ كاسندرا برضه كانت نبواءتها كلها ألغاز للسامعين ولكن بالنسبة لها كانت واضحة جدًا. كاسندرا على الرغم من إدراكها للحقيقة دي فضلت تحاول تخلي الناس تشوف اللي هي شايفاه وحساه.. المحاولات دي بتمثل محاولاتنا البائسة للبحث عن التفهم الكامل لوجودنا ومنظورنا للحياة.. محاولاتنا للهروب من حتمية وحدة الوجود.. محاولاتنا للتهرب من فكرة إننا مهما حاوطنا نفسنا بالناس اللي بتحبنا وبنحبهم ومهما حاولنا نعبر عن نفسنا هتفضل حقيقتنا زي ما احنا شايفينها وعايشينها لغز بالنسبة للآخرين.

كلنا كاسندرا.. ونبوءاتنا\حقيقتنا لنا وحدنا.

دمتم في حب موصول.

4 تعليقات على “كاسندرا والتواصل

  1. تعقيب: فيتجنشتاين وتجربة الخنفساء في الصندوق – هكذا تكلم بهنسي

  2. سؤال ازاى كاسندرا ملكة التنبؤات وينتهى بها المطاف اسيرة ومغتصبة —— هناك دعوة فى الاسطورة على الاستسلام للقدر وان المكتوب لازم تشوفة العين وهذا مخالف لمبدا الثواب والعقاب لحياة الانسان الابدية ———-تغير القدر من اكبر الصعوبات التى تواجة الانسان فهى ليست بمستحيلة ولكنها نادرة لا ينعم بها الا اولى العزم

    إعجاب

  3. تعقيب: ديانيرا بعيون دي مورجان – هكذا تكلم بهنسي

  4. تعقيب: عرافة كوماي وحلم الخلود – هكذا تكلم بهنسي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s