خاتم جيجس والعدالة

النهاردة هنتكلم عن خاتم جيجس The Ring of Gyges
خاتم جيجس هي قصة إفتراضية لها أصول تاريخية ذكرها أفلاطون Plato في كتابه “الجمهورية” The Republic علشان يتكلم من خلالها عن فكرة العدالة من منظور فلسفي.

القصة بتقول إن كان فيه راعي غنم بيسط اسمه جيجس.. في يوم من الأيام جيجس عثر على كهف مهجور اكتشف إنه مقبرة. المهم إنه لقى في المقبرة دي خاتم شكله قيّم فأخده ولبسه وكمل طريقه عادي. جيجس بعد كده اكتشف إن الخاتم اللي معاه ليه قدرات خارقة وهي إنه لما يتلف بيخفي الشخص اللي لابسه. طبعًا جيجس في الأول كان مبهور ومتلخبط ومش عارف يعمل إيه، فبدأ يمشي في السوق بين الناس وهو مختفي وياخد حاجات بسيطة من البياعين، بعد كده بقى يدخل بيوت التجار وياخد دهبهم، وأخيرًا استخدم قدرته على الاختفاء علشان يدخل القصر الملكي ويغوي الملكة ويقتل الملك.

والقصة بتخلص. بس كده. طيب إيه علاقة القصة اللي ملهاش لازمة دي بالعدالة؟

أفلاطون استخدم القصة دي علشان يثير جدال حول مفهوم العدالة. دلوقتي معظم الناس شايفة إن العدالة من القيم الأخلاقية الرفيعة اللي بتحقق للإنسان السعادة في حد ذاتها، بمعنى إن السعادة هتتحقق بمجرد تحقق العدالة، في حين إن فيه رأي تاني بيقول إن العدالة مابتحققش السعادة للإنسان، بالعكس دي بتكدره وتنكد عليه لأنها بتقف حائل بينه وبين رغباته ومصالحه الذاتية. أومال الناس بتسعى للعدالة ليه؟ علشان خايفين من العواقب\العقاب مش أكتر. وحدوتة جيجس مثال واضح لدعم الرأي التاني.

جيجس كان راجل طيب وفي حاله لكن بمجرد إن الفرصة أُتيحت له إن أفعاله مايبقاش ليها عواقب (الخاتم أو القدرة على الاختفاء وفروله ده) رمى فكرة العدالة من الشباك وأبتدى يعمل حاجات هتعود بالنفع عليه هو بس.

طيب نتوقف هنا شوية ونحاول نفهم يعني إيه خير سواء في إطار ديني أو أخلاقي. لما بتعمل حاجة شايف إنها كويسة أو خير، مابتسألش نفسك إيه دوافعك؟ غالبًا الدوافع دي يُمكن تصنيفها في فئتين:

أولاً: فيه حاجات بنعملها رغبًة في الثواب، والرغبة في الثواب دي ممكن تتمثل في إننا بنعمل الخير علشان ندخل الجنة أو ربنا يرضى عنا أو علشان حد معين يشوفنا بشكل معين أو علشان إحنا نرضى عن نفسنا أو علشان نشعر بالسعادة.. إلخ. مثال على كده الأعمال الخيرية، الواحد ممكن يتبرع بمبلغ كبير من فلوسه لأسرة فقيرة علشان ينال رضا ربنا أو علشان يحس هو بالرضا عن نفسه (كل أفعال الخير فيها شعرة نرجسية على فكرة سواء اعترافنا بده أو لأ).

ثانيًا: فيه حاجات تانية بنعملها خوفًا من العقاب أو العواقب، بنخاف ربنا يعاقبنا أو القانون يعاقبنا أو الناس تشوفنا بشكل وحش أو إحنا نشوف شكلنا بشكل وحش (وبالتالي الشعور بالذنب كعقاب)، ومثال على ده العدالة زي ما ذُكر في كتاب أفلاطون. الإنسان لو ضَمَن إن أي حاجة هيعملها مش هيبقى ليها عواقب سيئة هنلاقيه بيعمل كل حاجة تفيده وتحققله السعادة هو بس، بغض النظر عن الآخرين.

ممكن حد يقول طيب ليه غياب العواقب مرتبط بالأنانية؟ مثلاً أنا لو معايا خاتم زي ده ممكن أعمل بيه أفعال نبيلة وبالتالي هفيد الآخرين من ناحية وهشعر بالرضا عن نفسي من الناحية التانية. كلام جميل جدًا، وأنا شخصيًا فكرت إن لو معايا حاجة زي كده أول حاجة هعملها إني هشيل المنغصات من حياة الناس اللي بحبها علشان يعيشوا في سعادة. الفكرة بقى إن حتى أكثر أفعالنا نبلاً لو اتشافت من وجهة نظر ذاتية منفردة هتبقى ماتختلفش كتير عن أفعال الشر. يعني الحاجة النبيلة اللي هعملها وأنا لابسة الخاتم علشان أسعد صديقتي دي آه هتفرحها وهتفرحني بس غالبًا هتأذي أشخاص تانيين. يبقى كده مفهوم العدالة ضروري علشان يضمن إن النفع بيعود على الكل من وجهة نظر موضوعية بعيدًا عن الأهواء والمصالح الذاتية.

كلام جميل؟ لأ مش جميل!

خلونا ناخد مثال.. دلوقتي واحد قتل واحد تاني. العدالة بتقول إن القاتل يُعاقب سواء بالإعدام أو السجن. طيب هل القرار ده بيحقق العدالة التامة لكل الأطراف؟ لو القاتل ده عنده أطفال صغيرين كانوا متعلقين بيه، فين العدالة إنهم يعاقبوا بالحرمان من والدهم على ذنب لم يقترفوه؟ وده خلاني أسأل نفسي هل العدالة نفسها عادلة؟ هل العدالة ملهاش عواقب سيئة؟

مش عايزة الموضوع يحود بينا على الأخلاق الواجبة والعواقبية مرة تانية بس الخلاصة كلها إن القيم الأخلاقية مش مطلقة في خيرها، وأن تحقيقيها لا يعني تحقق الخير المطلق بغض النظر عن الدوافع والنتائج، وده لأن القيم نفسها متغيرة ومحدودة بأطر متغيرة غير مستقلة.

فكرة إن العدالة قيمة إنسانية موضوعية تحقق النفع بذاتها بشكل شامل كده صعب الاقتناع بها. العدالة علشان تُحقق في حياتنا الإنسانية البائسة محتاجة إطار ديني أو أخلاقي أو قضائي، والشخص أو المؤسسة أو الفكر اللي بيتحكم في الإطار ده هو جيجس وهو لابس الخاتم.. لأنه بيهيأ الإطار على حسب منفعته الذاتية بدون أدنى اعتبار للعواقب على ذاته.

معلومة قد لا تفيد أي حد: فيه ناس كتير بتربط بين خاتم جيجس وبين خاتم سورون في Lord of the Rings بس ده هسيبه لخيال القارئ بقى هو يربط بين الاتنين براحته.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s